الاثنين، 11 يوليو 2011

شغب فى مباراة الزمالك ودجلة.. و٦٧ مصاباً فى معركة بـ«الاستاد»

كتب محمد يحيى، وهدى رشوان ٩/ ٧/ ٢٠١١
تصوير - فؤاد الجرنوسى
رجال الأمن يعتدون بالعصى على أحد مشجعى الزمالك
طالبت جماهير نادى الزمالك التى حضرت مباراة الفريق الكروى الأول، أمام وادى دجلة وانتهت بالتعادل بهدف لكل منهما ضمن الجولة التاسعة والعشرين، برحيل الجهاز الفنى بقيادة حسام حسن، والتعاقد مع مدير فنى جديد يمتلك خبرات للمنافسة على البطولات.
ووجهت جماهير الدرجة الثانية شكرها للمدير الفنى على المجهود الذى بذله مع الفريق طوال الموسم، وإعادة الروح للمنافسة على لقب الدورى حتى الأسابيع الأخيرة، وهو ما لم يتحقق منذ سنوات. وتبخرت آمال الزمالك فى الفوز بالدورى، بعد فوز الأهلى على المقاولون العرب، بخماسية، لتسيطر حالة من الإحباط على جميع اللاعبين والجهاز الفنى، خصوصا بعد إخلاء المدرجات، من الجماهير وتفكير حسام حسن فى التراجع عن استكمال المباراة، بسبب اعتداء قوات الشرطة على الجماهير .
من جانبه، أكد مصطفى عيسى مراقب المباراة من قبل لجنة المسابقات، أن قرار استكمال المباراة، جاء من الأمن مباشرة، بعد أن وجه سؤالاً لهم، بإمكانية استئناف اللقاء فى ظل الحالة الأمنية السيئة، لنشوب اشتباكات دامية بين الجماهير ورجال الأمن.
ورصدت «المصرى اليوم» عمليات الكر والفر بين قوات الأمن والجماهير البيضاء، وحاولت الجماهير تنظيم نفسها، أكثر من مرة للعودة، بهجوم عنيف على قوات الأمن، مستخدمين الحجارة والشوم والزجاج، وتم نقل العشرات من المصابين فى «معركة استاد القاهرة»، إلى مستشفى المقاولون العرب بالجبل الأخضر، لتلقى الإسعافات الأولية. وقامت قوات الشرطة بتأمين أسوار الاستاد بالكامل عقب انتهاء المباراة، قبل أن تتدخل قوات الشرطة العسكرية لفض الاشتباكات بين الطرفين، بينما قامت جماهير الزمالك بالتوجه إلى ميدان التحرير، استعداد لمليونية «الإصرار».
وأعلن الدكتور عادل عدوى، مساعد وزير الصحة للطب العلاجى، أن أحداث الشغب أسفرت عن إصابة ٦٧ شخصاً بينهم ٦ من أفراد الشرطة، تم نقلهم إلى مستشفى الشرطة بمدينة نصر، و١٢ مشجعاً تم نقلهم إلى مستشفى التأمين الصحى بمدينة نصر. كما تم إسعاف ٤٩ مصاباً فى مكان الحادث. وأشار مساعد وزير الصحة إلى أن ١٠ عربات إسعافات كانت متواجدة فى مكان الأحداث.
من جانبه، أكد إبراهيم حسن مدير الكرة، أن عدم الانسحاب من المباراة، جاء بناء على قرار الأمن، بالرغم من رغبة حسام حسن فى الانسحاب، تضامنا مع الجماهير. وطالب مدير الكرة، الجماهير بعدم الحزن رغم ضياع الدورى، بسبب الحملة المدبرة والتى تم تنظيمها ضده سواء من الإعلام أو الحكام أو اتحاد الكرة.
وقال طارق سليمان المدرب العام، إن الاعتراض على التحكيم لم يعد مجديا، وأضاف «نحن نلعب ضد المنافسين والحكام والإعلام الأحمر»، لافتا إلى أن اللاعبين لم يكن لديهم الإصرار على المكسب فى لقاء وادى دجلة، للحفاظ على المركز الثانى، ولم يكن لديهم من الخبرة للحفاظ على فارق النقاط مع الأهلى منذ بداية الدور الثانى.
وأكد سليمان، خلال المؤتمر الصحفى، عقب اللقاء، أن الجهاز الفنى تعامل مع الأحداث وفقا للإمكانيات المحدودة المتاحة لدى الجهاز الفنى، وانخداعه فى مستوى بعض اللاعبين، أمثال أبوكونيه ومحمد أمين عوديه، وطالب بضرورة التعاقد مع لاعبين جدد لديهم روح البطولات والإصرار على المنافسة حتى المنعطف الأخير، قائلا بالحرف الواحد: «سنحاول التعاقد مع لاعبين على قدر مكانة نادى الزمالك، والعمل على تلافى الأخطاء السابقة».
فيما أكد «شيكابالا» صانع ألعاب الفريق، عدم توقيعه لفريق الشباب السعودى، كما يتردد وأنه لن يلعب فى السعودية العام المقبل، قائلاً «إن الأولوية لفريقى حتى الآن، وإنه متمسك به حتى اللحظات الأخيرة».
وشاهد شيكابالا المباراة من الدرجة الثالثة مرتدياً قميص الزمالك، وقام بإشعال الشماريخ مع جماهيره.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

تحضير أول ب عربى

تحضير أول ب عربى