حوار مصراوى مع دكتور رضا حجازى لا يوجد دور ثانى لطلاب الأول الثانوى و إجابة عن أهم الأسئلة هل يعيد الراسب فى مادة الرسوب أم كل المواد






حوار مصراوى مع دكتور رضا حجازى لا يوجد دور ثانى لطلاب الأول الثانوى و إجابة عن أهم الأسئلة هل يعيد الراسب فى مادة الرسوب أم كل المواد 





حوار- ياسمين محمد وإسلام ضيف:

"لو التابلت موجود في الفصل الدراسي الأول هنمتحن عليه، لو مش موجود هنمتحن على الورق بشكل طبيعي"، هكذا أوضح الدكتور رضا حجازي، رئيس قطاع التعليم العام بوزارة التربية والتعليم، آلية تنفيذ الامتحانات بالصف الأول الثانوي هذا العام.

وأضاف حجازي في حواره لـ"مصراوي"، أن الوزارة عملت على تحويل مناهج الصف الأول الثانوي، لمواد تفاعلية من خلال تقديمها في شكل أفلام، ومقالات، وفيديوهات تعليمية، متوفرة على بنك المعرفة، ولن يكون هناك دور ثانٍ، موضحًا: "إزاي هتقولي اعمل ملاحق، وأنا مديك 4 فرص لامتحان كل مادة". وإلى نص الحوار..
* كيف سيدرس الطلاب في حالة تأخر وصول أجهزة "التابلت"؟

طلاب الصف الأول الثانوي تسلموا الكتب الورقية بشكل طبيعي منذ اليوم الأول للدراسة، وسيدرسون منها طوال الفصل الدراسي الأول، مع العلم أن أجهزة "التابلت" مجرد وسيلة للتعلم، وإجراء الامتحانات، ولكن أساس التعديل هو تغيير فلسفة الامتحانات من أسئلة تقيس الحفظ إلى أخرى تقيس الفهم: "لو التابلت موجود في الفصل الدراسي الأول هنمتحن عليه، لو مش موجود هنمتحن على الورق بشكل طبيعي جدًا"، وحتى الآن تسلمنا 100 ألف "تابلت" من إجمالي 708 ألف جهاز، وعقب استلام باقي الدفعات، سنوزعها على الطلاب في نفس التوقيت.
* إذا كان "التابلت" وسيلة.. ماذا سيضيف للعملية التعليمية؟

أجهزة "التابلت" مزودة بمناهج و"فيديوهات" تفاعلية، تثري العملية التعليمية وتزيد قدرة الطالب على البحث، من خلال الاتصال ببنك المعرفة، فهو عبارة عن منصة تعليمية تحوي مصادر مختلفة للتعلم، هذا بالإضافة إلى إجراء الامتحانات من خلاله ما يضمن مزيد من الانضباط والنزاهة.
* حدثنا عن المصادر المختلفة للتعلم التي ستقدم للطالب من خلال "التابلت"؟

عملنا على تحويل مناهج الصف الأول الثانوي، لمواد تفاعلية من خلال تقديمها في شكل أفلام، ومقالات، وفيديوهات تعليمية، ويتوفر لكل درس بكتاب المدرسة أكثر من فيديو، يمكن للطالب اختيار أحدهم: "أهم شيء يفهم".
* بعض المعلمين من كبار السن لا يجيدون التعامل مع التكنولوجيا.. كيف يتفاعلون مع النظام الجديد؟

حتى الآن، دربنا معلمي الصف الأول الثانوي على دمج التكنولوجيا في التعليم، إلى جانب ذلك، فإن أحد متطلبات الترقي للمعلم، أن يكون لديه حساب على بنك المعرفة، ويستطيع التعامل معه، وكل معلم لا يجيد استخدام التكنولوجيا مقصر في حق نفسه، لأن تدريبات الترقي السابقة كانت تهدف لامتلاك المعلمين المهارات التكنولوجية اللازمة للعملية التعليمية.
* وماذا عن أسلوب تقييم الامتحانات بالصف الأول الثانوي هذا العام؟

أولًا: لا بد أن نعلم أن هناك فرقًا بين الصف الأول الثانوي هذا العام، والصف الأول الثانوي العام المقبل، فهذا العام هو مجرد صف نقل عادي، لن تضاف درجاته للمجموع التراكمي، أما العام المقبل، فسيدخل الصف الأول الثانوي ضمن التقييم التراكمي.

ثانيًا: جميع المواد بالصف الأول الثانوي هذا العام، ممتدة أي يدرسها الطالب على مدار العام، ويؤدي امتحانين في كل مادة خلال الفصل الدراسي الأول يحتسب أعلاهما، وامتحانين آخرين خلال الفصل الدراسي الثاني يحتسب أعلاهما، على أن تفصل فترة زمنية بين كل امتحانين، وفي نهاية العام ينجح الطالب الذي حصل على 50% فأكثر خلال الفصلين الدراسيين، ويبقى الطالب الذي حصل على أقل من 50% للإعادة.
* نفهم من ذلك أن هذا العام لا يوجد به دور ثاني؟

بالفعل لن يكون هناك دور ثاني "إزاي هتقولي اعمل ملاحق، وأنا مديك 4 فرص لامتحان كل مادة، الأول كل طالب كان بيدخل الامتحان في المادة مرة واحدة بالمجموع الكلي، والملحق بنص الدرجة، دلوقتي كل طالب هيدخل كل مادة 4 مرات بالمجموع الكلي".
* في حالة بقاء الطالب للإعادة، هل سيعيد في العام التالي المادة التي رسب بها فقط، أم جميع المواد؟

هذا الأمر يحدده القانون، إذ نعمل حاليًا على تعديل القوانين المنظمة للمرحلة الثانوية، بعد إجراء التعديل على نظام المرحلة الثانوية.
* هل سيبلغ الطالب بنتيجته بعد كل امتحان حتى يتدارك أخطاءه؟

"أه طبعًا هنعلن النتيجة بعد كل الامتحانات".
* ماذا عن آلية التقييم بعد تعديل القوانين ودخول الصف الأول الثانوي التقييم التراكمي؟

بالنسبة للدفعة الموجودة حاليًا فإن التقييم التراكمي سيكون على الصفين الثاني والثالث الثانوي فقط، بحيث يؤدي الطالب 4 امتحانات كل عام، يحتسب له أعلى اثنين منهما.

أما بالنسبة للدفعة التي تلتحق بالصف الأول الثانوي العام المقبل، فسيدخل الصف الأول الثانوي ضمن التقييم التراكمي، وتحتسب درجات الطالب بشيء يشبه "الحصالة": "هنمتحن الطالب في كل فصل دراسي مرتين، وناخد أعلى 2 من كل سنة، ونحط الدرجات اللي بيجيبها كل سنة في الحصالة، لحد الصف الثالث الثانوي، وفي آخر سنة هنفتح الحصانة ونشوف المجموع التراكمي، لو المجموع إجمالًا أكثر من 50% يبقى مبروك الطالب نجح، لو أقل هيدخل سنة إضافية، وسيحدد القانون هل الإعادة ستكون على مواد الرسوب فقط، أم جميع المواد، ولكن وفقًا للقوانين المعمول بها حاليًا، فإن الإعادة تكون في المادة التي رسب بها الطالب.
* ذكرت الوزارة أن الامتحان سيكون على مستوى المدرسة وبالتالي قد يحدث ظلم للطلاب.. ما تعليقك؟

الامتحان بالفعل سيكون على مستوى المدرسة، وليس على مستوى الجمهورية، ولكن جميع الامتحانات ستكون على درجة واحدة من الصعوبة، لأن هناك بنك أسئلة يضع آلاف الامتحانات وفق مواصفات ورقة امتحانية ثابتة لجميع الامتحانات.
* هل هناك فرصة للغش بالنظام المعدل للثانوية؟

الأسئلة تعتمد على الفهم، وبالتالي تحتاج إلى وقت للحل، وأي طالب سيضيع وقته في الغش فإنه يقلل من فرصه في الإجابة عن جميع الأسئلة.
* هل من الممكن عقد الامتحانات على "القهوة" كما ذكر الوزير من قبل؟

الوزير لم يكن يقصد الكلمة حرفيًا، ولكنه يقصد أن الامتحانات الإلكترونية ستوفر قدرًا من المرونة.
* ما رسالتك لطلاب الصف الأول الثانوي بالنظام المعدل؟

اجتهدوا وفكروا جيدًا واستمتعوا بما تتعلموه للوصول لنتيجة قوية تساعدكم على مواصلة التعلم في المستقبل، ومواجهة مواقف الحياة المختلفة: "اتعلم كويٍس، ونمي شخصيتك علشان يبقى عندك قدرة على مواصلة التعلم وامتلاك مهارات البحث".

هناك تعليق واحد:

  1. من فضلك عاوزة اعرف موقف ثانوي عام خدمات ايه من النظام الجديد وهيتم التعامل معاهم ازاي ارجو الرد

    ردحذف

يتم التشغيل بواسطة Blogger.