دكتور شوقى النظام الجديد " معجزة " نجح بامتياز والميديا والإعلام حولها لفشل

دكتور شوقى النظام الجديد " معجزة " نجح بامتياز والميديا والإعلام حولها لفشل




أكد وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، د. طارق شوقي، أن "بروفة" الإمتحانات الإلكترونية التي تقوم بها وزارة التربية والتعليم المصرية ليست الأولى في مصر، حيث أن المئات من مدارسنا الخاصة والدولية تقوم بها منذ سنوات بتقنيات متنوعة وكذلك تقوم كليات كثيرة في جامعات مصر الحكومية والخاصة بإجراء إمتحانات إلكترونية وبالتالي الفكرة موجودة من قبل، ربما ليس بنفس الحجم ولكنها مطبقة منذ سنوات.

وأضاف خلال صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، أن كل مواطن أراد الإلتحاق بإمتحانات شهادة ICDL لتعلم أساسيات تكنولوجيا المعلومات أو إمتحان Toefl لتعلم اللغة الإنجليزية أو إمتحانات SAT أو ACT أو GRE الأمريكية أنها جميعاً إمتحانات إلكترونية ولكننا لم نرى هجوماً أو إعتراضاً عليها من أحد رغم أنها جميعاً إختبارات أجنبية "ندفع أموالاً كثيرة" للتقدم إليها.

وأشار "شوقي"، إلى أن هذه المرة تمكنا من بناء بنوك أسئلة ومراكز بيانات بأيدي مصرية ومحرك إمتحانات ونظام متكامل مؤمن لإرسال الإمتحان إلى الطالب ونظام لإرسال الإجابات إلى مركز البيانات ونظام معقد للتعامل مع ملايين الأسئلة ونظام تصحيح إلكتروني بشري ونظام تجميع الدرجات وإرسالها إلى الطلاب.

وتابع: "لنتذكر أن هذا المشروع القومي الكبير أصبح ملكاً لجمهورية مصر العربية ولا نحتاج أن نعتمد على أنظمة أخرى مستوردة، وكذلك فإن هذا المشروع مصمم للاستخدام في التعليم قبل الجامعي والتعليم الجامعي والشهادات التدريبية وأنظمة القبول الإلكترونية وشهادات ممارسة المهنة، إنه عملٌ كبير لخدمة الدولة المصرية كلها في السنوات القادمة".

وقال وزير التعليم، كما يعلم الكثيرون منا فإن شركات التكنولوجيا الكبرى مثل Apple أو Microsoft أو Google عندما تعمل على إصدار جديد من نظم التشغيل (مثلاً) فإنها تصدر نسخة تجريبية تطلق عليها "Beta Version" وتسميها Beta 1 وتجري "بروفة" مع آلاف المستخدمين لتجربة الإصدار وتحسينه وعلاج أي مشاكل تظهر أثناء البروفة، وبعدها تصدر نسخة تجريبية ثانية Beta 2 وثالثة وهكذا ويستغرق هذا "عدة أسابيع" حتى تطلق الإصدار النهائي.

وذكر: "وقد أعلنت الوزارة منذ يناير الماضي قيامها بإطلاق أول نسخة تجريبية في 24 مارس "بنفس منطق عمل كافة الشركات العملاقة حول العالم"، وأنها "تجربة" أي "بروفة"، ولذلك لم تربط أي درجات أو مسؤولية بهذه التجربة لأنها "تجربة لإكتشاف المشاكل وعلاجها".

وأكد: "وقد أطلقت التجربة المعلن عنها واكتشفت مشكلتين فقط في البرمجة وقام المهندسون بالسهر عليها وعلاجها في ٢٨ ساعة من العمل المتواصل، ثم تم إطلاق المنتج النهائي في منتصف اليوم الثاني وها هو يعمل بكل كفاءة على مدار الساعة، لقد إستطاعت المهارة المصرية أن تختصر ال-beta testing من عدة أسابيع إلى ٢٨ ساعة".

واختتم: "سأترك لحضراتكم التأمل في كيفية تعاملنا في بعض وسائل الإعلام المكتوب والمرئي والمسموع ووسائل التواصل الإجتماعي مع عمل مصري كبير وشاق نجح فيه بإمتياز مهندسونا ومعلمونا وكيف وصفناهم بالسقوط والإنهيار والفشل رغم أنهم حققوا معجزة في عالم تقنيات المعلومات والبرمجة في زمن قياسي".

هناك 3 تعليقات:

  1. حسلي الله ونعم الوكيل فيك ربنا هو المنتقم الحبار دمرت ولادنا ودمرتنا نظام ايه اللي نجح اتقي الله في اولادنا ده احنا طفحنا الدم في تربيتهم تقوم تيجي تدمرهم كده انت لاتصلح وزير تعليم اصلا انت ومنظومتك فشلة منك لله

    ردحذف
  2. حسلي الله ونعم الوكيل فيك ربنا هو المنتقم الحبار دمرت ولادنا ودمرتنا نظام ايه اللي نجح اتقي الله في اولادنا ده احنا طفحنا الدم في تربيتهم تقوم تيجي تدمرهم كده انت لاتصلح وزير تعليم اصلا انت ومنظومتك فشلة منك لله

    ردحذف
  3. أنت راجل معتوه رسمي ... أنت مصدق نفسك

    ردحذف

يتم التشغيل بواسطة Blogger.