صرخة معلمى العقود المؤقتة



صرخة معلمى العقود المؤقتة

الشهر بلغ 450 جنيها، ذلك بعد كل المتاعب فى المواصلات والعمل بدون أى نوع من المكافآت أومنح سواء عيد العمال أو شهر رمضان أو مكافآت امتحانات الخاصة بالمدرسين، ولعد إعلانات الوزارة المتتالية بأنها اعتمدت 360 مليون جنيه لتشغيل 65 ألف معلم مؤقتا، خفضت العدد إلى 36 ألفا، وتجاهلت تعيين 10 آلاف ناجح أيضا، وهى تدرك أن الشباب أنفقوا فى المتوسط مابين 500 و 1000جنيه فى تحضير الأوراق الرسمية التى أصرت أن تكون أصول وليست صور مستندات، وأعلنت أن الراتب فى الشهر يزيد على 1100 جنيه صافى، بعض المدرسين فى محافظات أخرى أعلنوا أنهم تلقوا 1790جنيها هل هى ازدواجية ؟!، وشبعنا إعلانات الوزير ونائبه كل يوم وتعرض المدرسين لإهانات بشعة فى المقابلات والاختبارات على مدى شهربن، ثم تشغيلهم بعد انتهاء العام الدراسى، بل وقبول تحويل تخصص المعلم إلى تخصص بعيد عنه تماما فى فضيحة هى الأولى فى التاريخ من معلم رياض أطفال إلى رياضيات ومن رياضيات إلى مدرس موسيقى، لإدراك الوزارة أنها لن تفيد منهم فى العملية التعليمية ، أكاد أسمع دعاء المعلمين فى أنحاء مصر أن ينتقم الله من مسئولى الوزارة بحق الشهر الكريم ومن يساعدهم وأن يذيقهم الذل الذى ذاقه المعلمون بعد الجهد والسفر والعذاب والانتقال وأن ينتقم منهم ولا يعيدها عليهم أبدا بعد النصب فى جريمة مكتملة الأركان .. تقولون: " إدي للوزير فرصة".. وهو يهدم فى كل اتجاه ..هل نحن أناس مسلوبوا العقل والذهن وعميان لا نرى مايحدث فى الواقع إن استمرار هذه الوزارة بهذا المستوى اللا أخلاقى يعنى مزبدا من الاحتقان ببن كل من جموع المدرسين، والآباء ، والطلاب . وهذا لا يجوز فى غيبة تامة لمجلس النواب وأجهزة الرقابة ..حرام مايحدث لأبناء مصر على يد فئة ضالة. ..

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.