هلاصة

العقاب التربوى حسب عمر الطفل " مشاركة رائعة لأساتذة الطب النفسى و التربوى"



العقاب التربوى حسب عمر الطفل " مشاركة رائعة لأساتذة الطب النفسى و التربوى"

يتساءل كثير من الآباء والأمهات عن حلول سحرية في كيفية عقاب الأطفال بحيث لا يؤدي العقاب لنتائج عكسية مدمرة ورد فعل خاطئ من الطفل. 

قال استشاري طب الأطفال رامي أحمد فؤاد إن الطفل دائما بحاجة إلى التعلم ومعرفة المزيد لمن حوله ولمعرفة الصواب والخطأ فلابد أن تقوم بتربية الطفل بطريقة صحيحة تبتعد عن العقاب الذي يؤذي الطفل نفسيا.. وهذه طرق عقاب الطفل وفقا لسنه:


التجاهل

أكبر من سنتين
-أبنك يصيح ويصرخ من أجل أن تلبي له طلبه.. علاجه التجاهل حتى لا تكون هذه طريقته التي يضغط بها عليكي وتنفذين طلباته.

-التجاهل أيضا علاج الطفل الذي يسبب لك إحراج أمام أشخاص غريبة ويطلب أشياء ليست في توقيتها مثل حلويات ليس في الوقت المخصص له لذا عليك أن تجاولا تجعلي أي فرد يضغط عليك أو تشتري له ما طلبه لكن لا تهينيه أمام الناس الغريبة.

-الطفل "الزنان" الذي يبكي إلى أن يأخذ ما يريده وهنا الحل هو التجاهل إلى أن ينتهي من البكاء، ولابد من الاستمرار على التجاهل إلى أن يعرف أن الذي يفعله لا يوجد منه فائدة وسيتوقف عن الذي يفعله لكن لا يوجد عقاب لطفل أقل من سنتين حتى وسيلة التجاهل لا نحصل منها على نتيجة.

أقل من سنتين
-الطفل أقل من سنتين وعنيد ويبكي من أجل الحصول على ما يريده فإذا تم تجاهله لا يطاوعك فعليك مطاوعته ما دام لا يؤذي نفسه بالشئ الذي يفعله إذا كان الطفل أكبر من سنة تمسكين يده بقوة وضعي عينه في عينيك وقولي له هذا خطأ وهذا سيترك عنده علامة ولا يكررها وأتركي له رسالة واضحة أن هذا خطأ لا تستمرين في المشاجرة.



الحرمان
-نحرمه من لعبه إلى أن يقف عن الذي يفعله خاصة إذا كان يعمل إزعاج بهذه الألعاب أو يجعل البيت "ممتلئ بالكراكيب"

أوضح د. أحمد فؤاد أنه إذا كان الطفل يضربك و"يعضك" أو "يقرصك"، اجعليه يضع منديل مبلول على مكان الألم مع توعيته أن هذا الموضوع سبب ألم وضرر كل مرة يفعل ذلك، وإذا كان لديك أكثر من طفل لا تكوني قاضى في وسطهم وتحكمى ما بينهم من المخطئ حتى يعتمدوا على أنفسهم حتى لا يشعرون بالتفرقة في المعاملة.

وأضاف أن لابد على الأم والأب أن لا يتعارضا مع بعضهما بمعنى عندما يكون الطفل معاقب من الأم فلا يجب على الأب أن يزيل العقاب لأن بذلك تهتز صورة الأم أمام الطفل ولا تكون كأب تترك الطفل طول اليوم للأم ولا تجعله يحترمها‘ فإذا كان واحد من الأبوين يرى أن العقاب أفضل ويتناقش مع الاخر بعيدا عن الطفل والذي يضع العقاب يلغيه.

وأكد على أن الضرب ليس وسيلة عقاب، فالطفل يخاف منك وقت الضرب، بعد ما يلتفت وجهك يفعل الذي يريده ومع التكرار الطفل يتعود على الضرب، فكل ما تضرب الطفل أكثر كل ما يعند معاك أكثر حتى يضايقك، هناك دراسة أصدرت في أنجلترا على مجموعة أطفال لاحظوا أن النمو العقلى للطفل الذي يتعرض للضرب أو العنف والتهزيق يتأخر ولاحظوا أن هذه الأطفال يصبحون عدوانيين أكثر.

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.