هلاصة

من صفحة الإطباء - أعراض الإلتهاب السحائى و الخطوات الصحيحة التى يجب على الأم اتخاذها مع بداية ظهور المرض



من صفحة الإطباء - أعراض الإلتهاب السحائى و الخطوات الصحيحة التى يجب على الأم اتخاذها مع بداية ظهور المرض




كشف الدكتور سامح فوده استشاري طب الأطفال، أعراض وطرق الوقاية من مرض الالتهاب السحائي الذي يجد حالة من الخوف والهلع تعيشها بعض الأسر، خوفاً من إصابة أو نقل العدوى بين أبنائها في المدارس، بالرغم من إعلان وزارتي التعليم والصحة استعدادهما الكامل واتخاذ إجراءات احترازية لمنع ظهوره.

وقال فوده، إن الالتهاب السحائي "الحمي الشوكية"، هو التهاب في الأنسجة المحيطة بالمخ والنخاع الشوكي والتي تُسمى بالسحايا، ونظراً لحالة الهلع التي أصابت الكثير من الأمهات والأباء بعد شائعة وجود عدوى منتشره للمرض في مدارس بعض المحافظات يجب توضيح الآتي :

أولا كما ذكرت هذه شائعات، فلايوجد وباء ومعدل انتشار المرض في النسب العادية له ولا داعي للقلق غير المبرر ولاتوجد عدوي منتشره في المدارس.

الأعراض التي تصيب الاطفال فوق عمر السنتين:

- ارتفاع مفاجئ في درجة الحرارة.

- تصلب الرقبة.

- صداع حاد مع غثيان وقيء.

- ظهور طفح جلدي.

- تشنجات.

- صعوبة في التركيز، الإعياء وصعوبة الاستيقاظ من النوم.

- الحساسية للضوء.

طريقة نقل العدوي :

- تنتقل أغلب أنواع الحمى الشوكية عن طريق إفرازات الجهاز التنفسي بالطرق التالية:

1- العطس.

2- السعال.

3- مشاركة الأكواب.

4- فرش الأسنان.

5- التلامس مع الأيدي الملوثة والأدوات الملوثه للشخص المصاب .

الحمى الشوكية البكتيرية: تنتقل غالبًا من الأشخاص الحاملين للبكتيريا في الحلق أو الأنف، ومن النادر انتقالها من المصابين بها.

التعامل مع المصاب:

- عند الاشتباه في الإصابة بهذا المرض (وبعد مراجعة التاريخ المرضي والكشف ) يتم دخول المريض المستشفي وعزله في غرفة خاصة ومجهزة حسب ظروف حالته الصحيه ويتم ابلاغ المستويات الأعلى لاتخاذ الجراءات المتبعه في مثل هذه الحالات.

- يتم اعطاءه العلاج المناسب و بدون تأخير بعد سحب عينات لتأكيد أو نفي التشخيص .

- بعد ظهور نتيجة التحاليل يتم تأكيد او نفي التشخيص حسب النتيجه وأيضا الحالة الاكلينيكيه للمريض.

- كل ما يحدث هو ذعر وقلق من الأهل على طفلهم المشتبه في إصابته (وفي معظم الحالات تكون حالة الطفل مستقره ونتائج الفحوصات سلبيه بمعني أن التشخيص النهائي ليس التهاب سحائي)، ثم ينتقل هذا الذعر إلى المحيطين وتنتقل فوبيا المرض بدون وجوده.

- إذا ثبت إصابة طفل في فصل طفلك لا داعي لغياب طفلك من المدرسه لكن يتم إعطاءه دواء مثل سيبرو فلوكساسين أو ريفامبيسين أو سيفترياكسون حسب حالة طفلك وعمره والجرعة يحددها الطبيب.

- الوقايه من الالتهاب السحائي في سن الحضانات والمدارس

1- النظافة الشخصية العامة وعدم مشاركة الآخرين الأكواب والأقلام والكتب حتي المناديل الورقيه ( كلها تعتبر أدوات شخصية في حالة وجود عدوي بكتيرية أو فيروسية) وفرش الأسنان وغيرها.

2- تحسين مناعة الجسم عن طريق ممارسة السلوكيات الصحية مثل الحرص على الغذاء الصحي وممارسة الرياضة.

3- تغطية الفم والأنف عند العطاس بمنديل ورقي يتم التخلص منه في سلة المهملات .

4- الغسيل الجيد للأيدي بالماء والصابون السائل (الافضل توفيره في دورات المياه).

5- التهوية الجيدة للفصول تجنب الازدحام.

6- التطعيمات الوقائية ضد المرض نفسه في نفس اماكن المتوقع منها انتشار عدوي.

التطعيمات:

النوع الأول ضد بكتيريا streptococcus Pneumonia وده المسبب الأكبر للمرض، وليه تطعيم خاص يؤخذ عادة عند عمر 2-6 أشهر وعند عمر العام والنصف.

النوع الثاني ضد بكتيريا Nesseria Meningitis وده ليه تطعيم بداية من عمر سنتين، وبيعطي حماية من سنتين لتلاثة..وهذا هو التطعيم الذي يعطي للأطفال في بداية المراحل السنية المختلفة في المدارس.

النوع الثالث ضد بكتيريا Hemophilia Influenza، وهذا التطعيم اجباري في وزارة صحة جمهورية مصر العربيه ويعطي عند عمر 2- 6 شهور.

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.